أمراض

كيفية تجنب الصداع الخطير

كيفية تجنب الصداع الخطير

الصداع الخطير

قبل الحديث عن كيفية تجنب الصداع الخطير فإن ألم الرأس يعد أحد أشهر وأكثر المشاكل الصحية التي يعاني منها المرضى في العالم، حيث تشير أرقام منظمة الصحة العالمية؛ إلى أن نصف سكان في العالم يصابون بالصداع خلال فترة من العام، وعادة لا يسبب الصداع أي مضاعفات أو مشاكل أخرى على الجسم، إذ أن المريض يحتاج فقط إلى المسكنات لتحسين وضعة ونوعية حياته وممارسة نشاطاته اليومية الطبيعية، لكن إذا رافق الصداع أعراض أخرى غير طبيعية أو معتادة على المريض، يجب علية طلب الاستشارة الطبية ومراجعة قسم الطوارئ لأقرب مستشفى وهذا تجنبًا لأسباب من الممكن أن تكون خطيرة، قد يكون الصداع بسبب الضغط النفسي والإجهاد، كما من الممكن أن يكون أيضًا بسبب ارتفاع الاكتئاب والقلق أو ضغط الدم، سيتم التطّرق في هذا المقال كيفية تجنب الصداع الخطير.

الصداع الخطير
الصداع الخطير

كيفية تجنب الصداع الخطير

هناك حاجه ضرورية لتدخّل طبي سريع في حالة حدوثه، فإن لتجنّب مضاعفات الصداع الخطير فإن الطبيب يقوم بوصف أدوية تعمل على التقليل من احتمالية حدوث نوبات ألم كما في الصداع النصفي، بينما في حال كان الصداع ناتجًا عن ارتفاع في ضغط الدم، فيجب على المريض الالتزام بالعلاج الذي يصفه الطبيب لتقليل ضغط الدم، حيث ينصح المريض أيضًا باتباع حمية غذائية صحية تكون تحتوي على كميّاتٍ قليلة من الصوديوم، كما ويجب مراقبة قراءات ضغط الدم بواسطة جهاز قياس الضغط وذلك للحد من الصداع وتجنّب المخاطر المترتبة عليه، لكن بالنسبة لأنواع الصداع الأخرى فإنه ينصح المريض بالقيام بزيارة طبيب أعصاب ودماغ، وذلك من أجل عمل بعض الاختبارات والفحوصات وتقييم وتحديد نوع الصداع ومسببه، بينما في حالة الصداع الناجم عن الجفاف الشديد وضربات الشمس، فإن المريض يحتاج لأخذ السوائل عن طريق الوريد.

الصداع الخطير
الصداع الخطير

أنواع الصداع الخطير

يوجد للصداع أنواع متعددة وهناك عدة أنواع شائعة للصداع، كالصداع النصفي وصداع التوتر والصداع الجيبي والصداع العنقودي، ويمكن أن يكون الصداع خفيف ومصاحب لالتهاب فيروسي أو نزلة برد، ويمكن أن يكون الصداع خطيرًا بسبب مرضٍ مزمن أو مرافقًا لحالةٍ طبيةٍ طارئة، وربما يكون الصداع خطيرًا في حالة أن حدث فجأةً وتزامن مع ارتفاع درجة حرارة الجسم، وأيضًا إذا كان هناك غثيان وتقيؤ، وهناك عدد من الأعراض التي إذا حدثت مع الصداع تشير إلى أحد أنواع الصداع الخطير ما يلي:

  • تصلّب الرقبة.
  • الرعاف والنزف من الأنف.
  • الشعور بضغط في الجزء الخلفي من الرأس.
  • إذا كان ألم الصداع تسبّب بإيقاظ المريض من النوم.
  • إذا كانت شدة الألم تزداد بتغيير موضع الرأس والجسم.
  • رؤية هالات وإضاءة حول الأشياء.
  • صعوبة الكلام.
  • حدوث ضعف في أحد أطراف الجسم.
  • حدوث مشاكل في السمع.
  • وجود ألم في العضلات.
  • التعرق الليلي.
  • فقدان الوزن بشكلٍ كبير وغير مبرّر.
  • تورّم وألم في منطقة معينة من الرأس.
  • وجود مكان عضة حيوان في مكان ما في جسد المريض.

حيث أن من الأمراض الخطيرة والحالات المرضية التي تساهم في التسبّب بالصداع؛ حيث يصنّف الصداع الناجم عنها كأحد أنواع الصداع الخطير وكأورام المخ والسرطان، كما وقد ينتج عن ارتفاع ضغط الدم والسكتة الدماغية والجفاف الشديد وارتجاج المخ والتهاب السحايا وعدوى الأسنان واللثة وتمدّد الأوعية الدموية في الدماغ وضربات الشمس وتسمّم الحمل، وتعد هذه الحالات جميعها طارئة وتتطلّب التدخل الطبي الفوري.

أنواع الصداع الخطير
أنواع الصداع الخطير

medlineplus.gov

www.medicalnewstoday.com

www.health.harvard.edu

www.healthline.com

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى